! T3B > W3C

تطوير الإنترنت

هل بدأت Google بالرد؟


السلام عليكم

هل بدأت Google بالرد فعلا على محرك Bing ام هي مجرد مرحلة تطويرية تمر بها؟

اعلنت اليوم Google عن النسخة الجديدة من محرك بحثها والذي هو الان في مرحلته التجريبية والذي ستقوم فيه بعمل بنية تحتية جديدة لمحركها التي تقوم بعملية البحث بشكل اسرع واظهار نتائج اكثر وبدقة اكبر

ويمكنكم من تجربة النسخة التجريبية من المحرك على الرابط http://www2.sandbox.google.com

ولقد قمت بتجربته ووجدت سرعة اكبر من قبل في اظهار النتائج واظهار عدد اكبر من النتائج ايضا

وقد لاحظت ميزة تستطيع بها Google من الحد من عمليات البحث الغير موثوقة والتي قد تكون هدفها الضغط على الموقع وهي انه اذا بحث عن حرف واحد مثلا فيقوم المحرك باظهار صفحة تطلب منك ادخال الرمز في الصورة لتتأكد من انك انسان عادي وليست برامج للضغط على المواقع والاعلانات ومن ثم يمكنك استكمال البحث والبحث كما تريد

وهذه الخطوة اجدها خطوة قوية جدا في وجه Bing وخصوصا بعد الصفقة الاخيرة مع Yahoo وربما تضعف من منافسة Bing لها

تحياتي

تحياتي

Advertisements

هل بدات مايكروسوف بالرضوخ ؟

هل بدات مايكروسوف بالرضوخ ؟

microsoft_0

هذا السؤال اصبح يتكرر بعد ان اعلنت شركة مايكروسوف رسميا بعد تعرضها لعدة قضايا من كبرى الشركات في العالم لازالة متصفحها من نسخة الويندوز والذي يزيد من نسبة استخدام متصفحها حول العالم فقد اعلنت مايكروسوف رسميا عن جعل المتصفح Internet Explorer الخاص بها اختياري التنزيل في النسخ التي تصدر في اوروبا فقط  وفوق ذلك وبعد كل الضغوط عليها من الاتحاد الاوروبي جعلت الخيار لجعل اي متصفح اخر بدلا منه بحيث يستطيع اختياره المستخدم عند تنزيل الويندوز

bs1من جهتي اراها خطوة جيدة جدا لبدأ مايكروسوف بالتفكير في قصة احتكارها للبرمجيات وتحول ربما يكون كبير لتغير مجرى متصفحات الانترنت

تحياتي


مقدمة حول تقنيات RIA ( تحضير للمقارنة )

Rich Internet Application – RIA – وتترجم تطبيقات الويب الغنية، هو الإسم الذي يطلق على تطبيقات الويب التي تحاكي تطبيقات سطح المكتب في سهولة الوصول، طرق إتصالات متقدمة، كبر وتعقيد النظام، إمكانية العمل بدون إنترنت “كلياً أو جزئياً”، الأمان، السرعة، واجهات المستخدم الغنية. قد يكون الجزء تشابه واجهات هذه التطبيقات مع تطبيقات سطح المكتب هو الأكثر أهمية لدى المستخدم النهائي، لكن مطور تطبيقات الإنترنت يجب أن يلم بالموضوع بشكل أكبر!

عندما بدأت التفكير بعقد مقارنة بين التقنيات المختلفة التي تمكنك من إنشاء RIA apps كنت أفكر في Flex و Silverlight و javaFX. ولكن ما أن بدأت البحث والمقارنة حتى وجدت تقنيات أخرى جديرة بالذكر، وهو ما أجبرني على فصل هذا الموضوع كمقدمة بسيطة وسريعة لكتابة تعريف سريع عن كل تقنية، وفتح باب النقاش لمن لديه الخبرة في أي واحدة منها، لنصل معاً إلى مقارنة منطقية قائمة على أسس واضحة وسليمة.
لنبدأ ؟

Curl: الغريب أنني لم أجد مصادر عربية تتحدث عن هذه المنصة رغم أنها صدرت عام 1998 من قبل Curl, Inc. & Sumisho Computer Systems Corp، المنصة قوية وسهلة في ذات الوقت قريبة من HTML في كتابة البيانات، ومن JavaSc.ript في لغتها البرمجية، تعمل باستخدام Applet خاص عبر المتصفح، كما أنه يمكن إستخدامها لبرمجة تطبيقات لسطح المكتب. يمكنكم تحميل Curl IDE للمطورين، أو تحميل Curl RTE لتجربة الأمثلة الموجودة في الموقع.

JavaFX: أحدث المنصات عهداً ما زالت في نسخها الأولى 1.2، وهي منصة RIA المطورة كجزء من Java من قبل Sun، تستخدم Sc.ripting language خاص يسمى JavaFX Sc.ript، المشكلة الأساسية في هذه المنصة أنها لا تمتلك أداة تحرير رسومية حتى الآن، يمكنك مشاهدة بعضها من هذه الأمثلة، المميز أنه يكفي وجود JRE على جهازك لتستخدم التطبيقات المبنية عبر هذه المنصة، ويمكنك تحميل الأدوات المستخدمة للتطوير لتجربتها، ستجد في الصفحة أداة ReportMill JFXBuilder وهي أداة تحرير رسومية لـJavaFX.

Adobe Flex & Adobe AIR: أما الجزء الأول وهو Flex فهو جزء مفتوح المصدر من منصة Adobe Flash الشهيرة مخصص لتطوير RIA apps، وبالتالي فإن هذه التطبيقات تعمل بمجرد وجود Flash player على المتصفح لديك، ويمكن تطوير تطبيقاتها باستخدام Flex Builder 3 ، أما الجزء الثاني AIR فهو عبارة عن بيئة مساعدة لتشغيل التطبيقات السابقة خارج المتصفح وكأنها تطبيقات سطح مكتب إعتيادية، كالعادة الجميع يحاول إغراءك بالأمثلة فتفضل بمشاهدة بعضها.

MS Silverlight: منصة Microsoft الخاصة لتطوير RIA apps، يستخدام XAML لتمثيل الوجاهات الرسومية، كما يستفيد من الخصائص المختلفة في .NET Framework مثل LINQ ويرها، يمكن تطوير تطبيقاتها باستخدام الأداة الأكثر إنتشاراً بين مطوري الشركة Visual Studio أو من خلال Microsoft Expression Blend 3 ، لتشغيل هذه التطبيقات يتوجب عليك تحميل إضافة خاصة، مرة أخرى الأمثلة

OpenLaszlo:منصة مفتوحة المصدر لتطوير RIA apps، وهي الأخرى تفتقر إلى الإهتمام العربي ( ربما العالمي أيضاً :× )، تمتلك ميزة رائعة وهي أنك تقوم بكتابة الكود المصدري مرة واحدة، ولكنك تستطيع إخراج العمل إما عن طريق الـAjax وإما عن طريق Flash player، أيضاً هذه المنصة تدعم تشغيل تطبيقات الإنترنت الغنية من خارج المتصفح من خلال Laszlo Webtop، يمكنك تحميل إداة التطوير لتجربتها، كما يمكنك المرور على الأمثلة ومشاهدة بعض التطبيقات

المنصات والتقنيات السابقة معظمها يعمل بشكل مشابه للـFlash أي أنها تعتمد على Player أو Runtime Environment خاصة يتم تحميلها من قبل المستخدم، وبالتالي تعمل بشكل متطابق وبسهولة عبر أي OS أو Web browser، في المقابل هناك طريقة أخرى لتطوير RIA apps دون الحاجة لأي من هذه الإضافات، وهي عن طريق الـAjax لكن المشكلة التي سيواجهها المطور هنا أنه بحاجة للتأكد من أن التطبيق الخاص به يعمل بشكل صحيح على المتصفحات المختلفة، بل وعليه أيضاً أن يتحقق من هذا الأمر بعد كل إصدار جديد من المتصفح. الآن يتم تطوير HTML5 لتتناسب مع هذا التطور المستمر تطبيقات الإنترنت، وتحاول W3C من خلالها طرح الطرق الموحدة لدعم العديد من الخصائص الهامة نذكر منها على سبيل المثال canvas tag للرسم ثنائي الأبعاد، وخاصة السحب والإفلات (Drag and Drop)، وحفظ المعلومات للعمل دون إتصال، و SVG كطريقة موحدة لحفظ الرسومات المتجهة، أضف لذلك العديد من المكتبات والمنصات وأطر العمل التي تسهل التعامل مع هذه الاللغات والأدوات مثل Google GWT، jQuery، Prototype، Ext وغيرها الكثير الكثير.

الآن ما رأيكم!؟ أليست تطبيقات الإنترنت الغنية فعلاً غنية ؟ ما نحن بحاجته الآن بعد هذه المقدمة هو أسس علمية وعملية لمقارنة هذه المنصات ( هناك المزيد منها بالمناسبة ) والطرق لتطوير RIA apps، وبحاجة أيضاً لوضع خبراتنا العملية والنظرية العامة حول أي من الأمور السابقة الذكر للمساهمة في المقارنة بمعلومات جديدة، يمكننا الحديث بشكل سريع عن بعض جوانب المقارنة الهامة مثل: دعم المتصفحات وأنظمة التشغيل، سهولة التعلم والتطوير، الأدوات المتوفرة، المصادر المتوفرة للدروس والأمثلة، القوة، الأمان، المتطلبات السابقة ….. سأترك البقية للردود القادمة، ولإقتراحاتكم.

أتمنى أن أكون قد أضفت جديداً، ودمتم بود


اضافة Xmarks في موزيلا

السلام عليكم

اعجبتني هذه الاضافة حقيقة عندما اخبرني عنها احد الاصدقاء فلن تحتاج بعد الان لحفظ الـ BookMarks لديك كملف والحفاظ عليه من الحذف بالخطأ

اضافة Xmarks تتيح تسجيل وحفظ الـ BookMarks لديك في متصفح FireFox في حساب خاص بك تقوم انت بإنشائه على موقع الاضافة Xmarks فتعمل تزامن مع المتصفح لاستيراد الـ BookMarks كما تحفظ ايضا كلمات السر لديك بحسب إرادتك وتبقى محفوطة في حسابك ومن ثم تستطيع عمل تزامن اخر في اي وقت اخر لاستراجاع الـ BookMarks من حسابك الى متصفحك بكل سهولة

كما توفر ايضا التعامل مع ال BookMarks واضافة BookMarks جديدة في حسابك وتصديرهم الى ملف HTML

كما ايضا يمكنك من اي نسخة قديمة من ال Bookmarks لديك في اي قت

وتوفر لك الاضافة ايضا عرض معلومات عن المواقع لديك واظهار مواقع ذات علاقة بها عند البحث في Google او بجانب رابط الموقع في المتصفح

وعند البحث في Google تظهر لك الاضافة بجانب المواقع الاكثر اضافة في المتصفحات علامة تميز هذا الموقع وعند النقر عليها تظهر لك معلومات عن الموقع

ونوع من الحماية فهذه الاضافة تطلب منك بالاضافة الى كلمة السر PIN Code وذلك تميز اذا كنت جالس على متصفح او كمبيوتر اخر فتطلب منك كتابة ال PIN Code الخاص بك لتمنع احد اخر من عمل تزامن لل BookMarks ولا يملك ال PIN Code

ولتجربة هذه الاضافة الرائعة كل ما هو عليك ان تقوم بتحميل هذه الاضافة من هنا وتثبيتها على متصفحك ومن ثم تسجل في موقع الاضافة من هنا

ومن حسابك تعمل تزامن فيقوم هو بالباقي

تحياتي


2 في 1: صمم وبرمج باحتراف!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد حديثنا عن الجيل القادم في موضوع سابق، لا بد وأن نعود لنتكلم عن إتقان الجيل الحالي، وأن نعيش اللحظة :).

https://i1.wp.com/www.eclipse.org/eclipse.org-common/themes/Phoenix/images/eclipse_home_header.jpg

Eclipse: بيئة عمل منتشرة بشكل كبير جداً، تستخدم في الأساس للمطورين باستخدام Java، ويمكن تعديلها للعمل مع أي لغة أخرى، بل وأي مرحلة من مراحل تطوير البرمجيات، البيئة لها حاضر واعد، وأعتقد أن المستقبل سيكون أكثر قوة.

https://i1.wp.com/code.google.com/webtoolkit/images/gwt-logo.png

Google Web Toolkit: وتختصر GWT، يبدو أن تقنيات جوجل تلاحقني دائماً، بيئة العمل هذه من جوجل يمكننا تعريفها اختصراً بأنها Java to JavaScript compiler، وتكمن أهميتها في عدم أهمية الإلمام بكيفية برمجة الـAjax من جهة، وبكونها تساهم في إكتشاف الأخطاء مبكراً، وكذلك وجود الـdebugger.

حقيقة لم أكتب هذه التدوينة لأتحدث عن Eclipse ولا عن GWT ولكن وجدت أنه من المهم التعريف المختصر بهم قبل الشروع بالتدوينة، وما نحن بصدده كما هو في العنوان، أن نجمع بين البرمجة والتصميم المحترف، ولهذا فنحن اليوم نتحدث عن EXt JS.

https://i2.wp.com/extjs.com/assets/images/extjs2.png

Ext JS 2.0: عبارة عن مكتبة JavaScript لإنشاء RIA apps، وهي تطبيقات الإنترنت التي تتشابه وتقترب من تطبيقات سطح المكتب العادية من حيث التعامل ( السرعة، والتفاعلية) والشكل الجميل، تمكنك هذه المكتبة من إنشاء مواقعك باستخدام تقنية الـAjax بكل بساطة ويسر، تم بناء هذه المكتبة بناءاً على مكتبة YUI، ويمكن أن يتكامل عمل هذه المكتبة مع مكاتب مثل jQuery و Prototype لمحبي هذه المكاتب ومستخدميها.

يبدو أنك كنت تمر على Yahoo mail وتتسحر وتقول يا ليتني أستطيع بناء خدمات بهذه الروعة :)، ويبدو أنك الآن تستطيع ذلك إن أردت باستخدام هذه المكتبة، دعونا نأخذ بعض الأمثلة المنشأة باستخدام المكتبة قبل أن ننتقل للجزء الأخير من هذه التدوينة:

حسناً دعونا نتوقف عن التجربة قليلاً ( في حد معي ولا لسا سرحانين 😀 )، هذه المكتبة مكتبة JS فما علاقة مقدمة التدوينة بالموضوع، وما الذي سأستفيده من Eclipse و SWT ؟؟؟

Ext GWT 1.1: هي الإجابة، فهي عبارة عن مكتبة Java تساعدك في برمجة مواقع باستخدام GWT بالواجهات الرائعة التي تقدمها لك ExtJS !، هذا ما يسمى الخلطة السحرية!.

كل ما تحتاجه لاستخدام كل هذه التقنيات في مواقعك هي فقط الـJava وستترك للـEclipse و GWT تحويل أكوادك إلى Javascript وستترك لمكتبة Ext GWT تطعيم برمجيات بواجهات رائعة وأقل ما يقل أنها احترافية!.

وأنهي التدوينة بأمثلة بنيت باستخدام المكتبة الأخيرة:

واسمحوا لي أن أعود بكم من هنا إلى الموضوع السابق الجيل القادم، برمجيات الإنترنت تتجاوز سطح المكتب لنرى التكامل بين مكتبة اليوم وتقنيات Adobe AIR و Google Gear في مثالين في الموقع وهما:

بانتظار نقاشكم وتفاعلكم مع الموضوع، دمتم بود.

نشر ونوقش: سوالف سوفت، شبكة فلسطين للحوار.


الجيل القادم، برمجيات الإنترنت تتجاوز سطح المكتب

web2_icons

بعد أن كثر الحديث عن الـweb 2، وبدأنا نرى العديد من المواقع والخدمات العربية التي تتوافق مع هذا الجيل الجديد من مواقع الإنترنت، قررت الكتابة في موضوع يمكنني تسميته إن جاز لي web 3، ولكن هذه المرة لن يكون جيلاً جديداً من مواقع الإنترنت، بل سيكون جيلاً جديداً من التقنية المتكاملة، التي ستذيب الحدود بين سطح المكتب وبرامجه، والإنترنت وتطبيقاته.

ماذا أقصد بـ Web 3 وكيف ستذوب الحدود بين سطح المكتب والإنترنت ؟

  • إنترنت بدون إنترنت !
  • برامج بدون تحميل أو تنصيب !
  • بياناتك معك في أي مكان في العالم !
  • لن تميز بين برمجيات الإنترنت وبرمجيات سطح المكتب بعد اليوم !

هل تبدو لك هذه الجمل غريبة ؟ دعنا نرى بعض التقنيات !

لن يسعني المقال هنا للحديث عن كل تقنية على حدة، ولكن من الجيد أن نقول أنها تقنيات مقدمة من Microsoft,Yahoo,Google, and Adobe، وهو يعطي إنطباع أولي عن قوة التنافس والإبتكار في هذا المجال.

باختصار فإن كل من Silverlight و Browser Plus يقومان بإثراء GUI ( واجهة الإستخدام ) بشكل يكسر الفواصل بين واجهات الإنترنت وواجهات سطح المكتب، ويعطي قوة وفاعلية أكثر مع هذه الواجهات، الأمثلة المتوفرة في المواقع الخاصة بهذه الخدمات ستوضح لك الفرق بكل تأكيد،أما عن Flex 3 ورغم كونها تعمل في نفس المجال، إلا أنها تتميز بتوفير بيئة عمل متكاملة إضافة لكونها أصبحت مفتوحة المصدر إبتداءاً من الإصدار الثالث.

أما الجزء الأخير وهو Google Gear فهو أمر مختلف تماماً، وهو ما أسميته سابقاً إنترنت دون إنترنت، فهو لا يختص ببناء برمجيات عبر الإنترنت فقط، ولا يختص بجمالية الواجهات، ولكنه يتيح لك إستخدام هذه البرمجات بكفاءة عالية جداً، وكأنها محملة ومنصبة عبر جهازك الخاص، وهي فعلاً ستكون كذلك .

سنأخذ مثالاً جيداً للتوضيح وهو إستخدام Gear مع خدمة Google Docs، والتي تتيح لك إنشاء وحفظ الملفات عبر الإنترنت وتحريرها في برامج شبية ب Word + Excel + Power point إضافة لإمكانية جديدة وهي عمل Form كإستفتاءات عبر الإنترنت يتولى Google Docs تحليلها وعرض نتائجها لك.

بعد أن تقوم بتحميل Gear وتنصيبه على جهازك، عند دخولك إلى Google Docs ستظهر لك رسالة تفيد بأن هذا الموقع يدعم Gear وهل تود إتاحة الصلاحيات له ؟ بالطبع نحن نريد

إذاً عندما نعطيه الصلاحيات ماذا سيحدث ؟
سيتم حفظ الملفات المنشأة في الDocs عبر جهازك الخاص، وسيتم حفظ بعض الملفات أيضاً لزيادة كفاءة وسرعة الخدمة، وستسفيد من :

  1. التفاعل مع البرنامج سيكون أسرع من أي وقت مضى
  2. لن تنتظر تحميل الموقع في كل مرة تود القيام باستخدامه ( شبيه بـ offline mode )
  3. سيتم إضافة إيقونة على سطح المكتب للوصول السريع للبرنامج ( لاحظ البرنامج وليس الموقع، أيقونة وليس رابط ).
  4. ستتمكن من مشاهدة ملفاتك بل والتعديل عليها حتى بعد أن يتم إغلاق حساب الإنترنت، وسيتم عمل تحديث للملفات فور الإتصال بالإنترنت ثانيةً.
  5. ستيتطيع الوصول لهذه الملفات عبر حسابك في Google من أي مكان في العالم.

إذاً نحن نشهد تحول جديد في عالم التقنية، يذيب الفوارق بين برمجيات الإنترنت وسطح المكتب، ويجعلها أكثر سرعة، أكثر كفاءة، بل وأكثر فائدة، لكونها تتيح وصول للبيانات من أي مكان!
لذلك لم أقل: الجيل القادم، برمجيات الإنترنت تنافس سطح المكتب
ولكن قلــــت: الجيل القادم، برمجيات الإنترنت تتجاوز سطح المكتب.

دمتم بود

نشر ونوقش في: سوالف سوفت، شبكة فلسطين للحوار