! T3B > W3C

“bing”.. هل يهدد عرش “جوجل”؟

 

هل سيقلب “بينج” الطاولة على جوجل ؟

هل يهدد محرك البحث “بينج” عرش “جوجل” ويوقف هيمنته على عمليات البحث على شبكة الإنترنت؟..

سؤال طرحته مجلة “التايم” البريطانية في إطار الانطلاقة القوية لمحرك “بينج”

منذ تدشينه قبل بضعة أسابيع؛ حيث حاز على رضا الخبراء، من خلال نتائجه الأكثر دقة لعمليات البحث؛

ما يؤهله ليصبح منافسا قويا لـ”جوجل”، المتربع حاليا على عرش محركات البحث.

وما يرفع سقف تلك التوقعات الصفقة التي أبرمتها كلا من “مايكروسوفت” صاحبة محرك “بينج”، وشركة “ياهوو” الغريم التقليدي لـ”جوجل” منذ ثلاثة أيام،

والتي من شأنها أن تضيق الخناق على “جوجل” وتوقف سيطرته على سوق محركات البحث في العالم.

وأبرزت المجلة في عددها الصادر الجمعة 31-7-2009 إشادة خبراء إنترنت ونقاد بإمكانيات “بينج”؛ حيث قالوا إنه يتمتع بتصميم جيد،

ونتائج بحث مميزة، واعتبروه منافسا محتملا لـ”جوجل”.

“تجربة البحث على بينج أفضل من جوجل”.. هكذا قال كريج ستولتز، خبير في مجال الإنترنت، مضيفا أن “البحث في “بينج” أقل في الوقت وأدق وأكثر قيمة،

في حين يعود عليك البحث في “جوجل” بملايين النتائج، لكن الكثير منها غير مجد إطلاقا”.

مميزات بينج

“التايم” استطردت في عرض مميزات “بينج” في مقابل “جوجل”؛ حيث أوضحت أن الصفحة الرئيسية لـ”بينج” تتميز بوجود صورة مختلفة وعالية الدقة كل يوم،

وبها بعض الروابط للبحث فيما يخص الصورة، وهي فكرة قد تبدو جميلة، كما أن “بينج” يستند إلى أربع فئات رئيسية من البحث، وهي التسوق،

ونتائج البحث المحلية، والسفر، والصحة، وهو ما يميزه عن “جوجل”.

واعتبرت أن نتائج البحث في “بينج” تبدو مختلفة بعض الشيء عن “جوجل”، ومتقاربة نوعا ما مع يريده المستخدم،

كما أن الشريط الجانبي في المحرك يُعينك قليلا على البحث؛

لأنه يتيح لك إمكانية الإطلاع على معلومات عن الصفحة ومكوناتها قبل زيارتها من خلال التأشير على النقطة البرتقالية الموجودة بجانب كل نتيجة.

ومن خلال البحث المتقدم في “بينج” تستطيع أن تحدد اللغة أو المنطقة أو الموقع الذي تريد البحث به،

 كما يمكنك إعادة البحث من خلال القائمة الجانبية التي تحتوي على آخر عمليات البحث التي قمت بها مؤخرا.

وبالنسبة لمحرك بحث الصور في “بينج” فهو مميز جدا، وذلك لكون جميع الصور تعرض في صفحة واحدة بشكل جميل،

كما يُمكنك بسهولة تحديد حجم الصورة من خلال القائمة الجانبية، وكذلك قوام وألوان ونوع الصورة،

وكذلك الجزء الذي تريد عرضه بالنسبة للأشخاص (رأس، الرأس والكتفان، بقية الجسم”.

في الوقت ذاته تبقى نتائج البحث معروضة في الشريط الجانبي لـ”بينج” عند زيارة موقع أحد الصور،

وبالتالي لا تضطر للعودة إلى نتائج البحث مجددا عندما تريد زيارة نتيجة أخرى،

وهذه الإمكانيات لا تتوفر بالطبع في محرك البحث “جوجل”.

أما محرك بحث الفيديو في “بينج” فيتميز بإمكانية تحديد مدة الفيديو وجودته، وكذا إمكانية تحديد مصدر الفيديو، وعند قيامك بزيارة أحد المقاطع

فإنه يعرض لك المقطع في أعلى نتائج البحث ولا ينقلك للصفحة التي تحتوي المقطع؛ مما يمكنك من زيارة نتيجة أخرى من نتائج البحث.

صفقة مربحة

الصفقة المربحة التي أبرمت بين “مايكروسوفت” و”ياهوو” طال انتظارها، واستغرق التفاوض بشأنها سنوات، وسيتبادل الطرفان بموجبها خدماتهما.

فبينما ستحصل “مايكروسوفت” على ترخيص باستخدام تكنولوجيات البحث عبر الإنترنت التي تمتلكها “ياهوو”،

ستقوم الأخيرة بتولي إدارة بعض مبيعات الإعلانات لـ”مايكروسوفت”

مقابل حصولها في البداية على 88 % من عائدات الإعلانات المنشورة بجوار نتائج البحث.

ليس هذا فحسب، بل إن “مايكروسوفت” ستزود المواقع الإلكترونية التي تتمتع بشعبية كبيرة والتابعة لشركة “ياهوو” بتكنولوجيا البحث الأساسية،

وهو ما سيعطي محرك “بينج” الجديد، الذي تعقد عليه “مايكروسوفت” آمالها، دفعة كبيرة لوقف هيمنة “جوجل” على هذه السوق.

ويرى خبراء أن الاتفاق سيمنح “ميكروسوفت” سلاحا جديدا في ترسانتها على شبكة الإنترنت في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لمعركة التفوق على “جوجل”.

في المقابل سيحقق الاتفاق انتعاشة مالية لشركة “ياهوو” التي تعاني من اضطرابات مالية منذ العام الماضي،

وفوتت فرصة ذهبية لدمجها في “ميكروسوفت” مقابل 47.5 مليار دولار.

حقبة جديدة

“كارول بارتز” الرئيسة التنفيذية لشركة “ياهوو” علقت على الصفقة في تصريحات لـصحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية نشرتها مؤخرا قائلة:

“إن هذا الاتفاق يمثل أهمية كبيرة لـ”ياهوو” ومستخدميها والصناعة، وإنني على ثقة بأنه يضع الأسس لحقبة جديدة للإنترنت من الابتكار والتطوير”.

الجدير بالذكر أن “جوجل” تتحكم في نحو 65 % من سوق البحث عبر الإنترنت في الولايات المتحدة، فيما تأتي “ياهوو” في المرتبة الثانية بنسبة 19.6 %

و”مايكروسوفت” في المركز الثالث بنسبة 8.4 %.

رغم اني لا اتخيل سقوط عرش جوجل الا اني اقر فعلا بمميزات رائعة لبينج ..

فهل برأيك ستقلب “مايكروسوفت” الطاولة على “جوجل” بمحرك “بينج”، أم سيظل محرك “جوجل” عملاق البحث على الإنترنت؟!.

6 تعليقات

  1. أسامة أبوكميل

    السلام عليكم

    بصراحة عندما علمت عن هذا الخبر استغربت قبول ياهو بهذه الصفقة
    ولكن استغرب اكثر لماذا تضحي ياهو بمحرك بحثها ؟ هل هذا لغرض شهرتها اكثر من خلال محرك Bing !!!! فماذا لو قامت جوجل بالكثير ولم يستطع bing بعمل شئ امامه و فشل المحرك ؟ فسيكون ياهو الضحية، ولكن ربما تكون بذلك Microsoft قد اخذت حصة محرك yahoo من سوق المحركات في كل الاحوال

    بالنسبة لجوجل اعتقد انها لن تقف مكتوفة الايدي فهي بالاساس تعمل يوميا باضافة خدمات وميزات لمحرك بحثها ومن ضمن تلك الميزات ، الميزة التي اضافتها على محرك بحث الصور والتي اعتقد انها ميزة قوية وهي امكانية بحث عن الصور باختيار الالوان التي بالصورة وحجمها وابعادها والتي اعتقد انها غير موجودة بـ Bing حاليا

    وبالنسبة لمحرك بحث Bing انا شخصيا اعجبت بسرعته وادائه رغم اني من اشد معجبي Google و ال OpenSource ولكن الذي لم يعجبني في Bing هو شكل صفحة النتائج فأعتقد انها تقليدية بالنسبة لموقع Microsoft فلم تأتي بجديد وكذلك اجد طريقة عرض Google في النتائج لصفحات فرعية في نتيجة واحدة افضل بكثير

    اخيرا اعتقد فعلا ان Bing جاء منافس قوي ل Google خصوصا بعد الصفقة الاخير التي اعتقد انها جاءت كورقة ضغط قوية جدا على Google

    تحياتي

    3 أغسطس 2009 الساعة 8:05 م

  2. Dev. Asmaa

    اخي اسامة لا اخفيك سرا اني استغربت الاتفاق حين علمت به واعتقدت كماانت ان ياهو ستكون خاسرة في هذه الصفقة ولكن حين قرات وجدت العكس انظر الى ما جاء وفي مقالة تتحدث بهذا الشأن :

    أعلنت شركة “مايكروسوفت كورب” عملاق صناعة البرمجيات في العالم أنها ستستعين بخدمات 400 من موظفي شركة “ياهو إنك” لمحركات البحث في إطار اتفاق أعلنت عنه الشركتان الأسبوع الماضي لتعزيز وضعهما في السوق.

    وقالت الشركتان أمس أنهما ستقومان أيضا باختيار 150 آخرين من موظفي “ياهو” للمساعدة في تحويل البحث على “ياهو” وأنظمة الإعلانات المرتبطة به إلى تقنيات “مايكروسوفت”.

    وعن تفاصيل الاتفاق الذي يمتد لعشر سنوات ، قالت الشركتان إنه يمكن فسخه في يوليو المقبل بشرط موافقة الطرفين.

    وتدفع ” مايكروسوف” 150 مليون دولار إلى “ياهو” على مدار ثلاث سنوات لمساعدتها على تغطية نفقاتها لتحقيق الشراكة ، هذا بالإضافة إلى حصول “ياهو” على 88% من عوائد الإعلانات المتعلقة بالبحث على المواقع التابعة لها.

    اعتقد ان الطرف الاقوى في تلك الصفقة هي ياهو وبالتالي هي من تملي شورط اللعبة

    كما اني اقر ان جوجل ستجد المنفذ الذي يخرجها من هذا الضغط الوقي على منتجها الاكثر شيوعا وهو محرك البحث الشهير جوجل

    وننتظر لنرى الى اين ستصل هذه الحرب التنافسية

    دمتم

    5 أغسطس 2009 الساعة 3:59 م

  3. شكرا على المدونة اللميزة

    ولكن انا لم يعجبني المحرك كثيرا واعتقد انا جوجل يستطيع ان يمتص الصدمة بسرعة

    وربما يكون الرد قوي جدا

    والاهم اعتقد انا جوجل اكبر من هكذا حرب

    المهم عند جوجل التواسع في كل الجهات

    وبينج مازل يفكر في حصة في السوق

    شكرا لكم

    8 أغسطس 2009 الساعة 2:23 ص

  4. لا لن يقلبها , فهل سيستبدل الإنسان الماء بمشروب آخر ؟
    لا أعتقد

    هكذا هو جوجل وهكذا هو بينق

    8 أغسطس 2009 الساعة 2:51 م

  5. Dev. Asmaa

    اخي ابو يزن ولاؤنا لجوجل لا يجعلنا ننكر ان مايكروسوفت وضعت في هذا المحرك اغلى ما تملك من خبرات ولا زالات تسعى لتطويره
    انا لا انكر من انه يحوي ميزات جميلة لكن لازال يعاني من البطئ الذي تعاني منه كافة منتجات مايكروسوفت
    جوجل الان بصدد التوسع في اكبر قدر من اجراء العالم فما قراته منذ ايام انها بصدد البحث عن 5 جزر حول العالم لتكمل تواجدها في اكبر 5 قارات على مستوى العالم ولتكمل حروف اشهر منتجاتها وهو Google وهذا خير دليل على ان جوجل لا تلقي بالا كبيرا لتلك الحرب القائمة والتي تدخل فيها مايكروسوفت كافة قوتها البرمجية بل وتستعين بحليفتها ياهو في هذه الحربوربما هنالك من المفاجأت التي تخبئها جوجل الكثير وما زلنا ننتظر

    مشكوور اخي ابو يزن على الكلام الجميل ولا تحرمنا تواجدكم

    دمتم بود

    8 أغسطس 2009 الساعة 8:19 م

  6. Dev. Asmaa

    كلام جميل اخي shamekh والجميع لا ينكر ان جوجل تبقى الاصل

    واننا لا يمكن ان نستبدلها بسهولة

    دمتم بخير

    8 أغسطس 2009 الساعة 8:20 م

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s